التخطي إلى المحتوى
أطباء دفعة 2020 يعلنون موقفهم تجاه قرار وزارة الصحة بتكليفهم

أصدر شباب الأطباء دفعة تكليف 2020 بيانا للرد على بيان وزارة الصحة والسكان التي أصدرته أمس، أعلنوا خلاله عدم وضوح بيان الوزارة، حيث لم ينص صراحة على العودة لنظام التكليف القديم، وبالتالي استمرارهم في الامتناع عن التسجيل حتى يتضح موقف الوزارة بشكل كامل.

وجاء نص بيان شباب التكليف كالآتي: “يثمن أطباء تكليف مارس 2020 كافة الجهود المبذولة من جميع الأطراف على مستوى الدولة لحل أزمة أطباء تكليف مارس 2020.. ونحن إذ نتابع خطوة وزارة الصحة الأخيرة التي أعلنتها عبر منشور من خلال موقع فيسبوك فيما نعتبره تراجعا عن نظام التكليف الجديد، إلا أن ما تم نشره غير واضح تماما، حيث لا يمثل العودة الصريحة لنظام التكليف المتعارف عليه”.

وتابع: “يطرح الكثير من الاستفسارات والتساؤلات حول ما هيته، لذلك نعلن استمرارنا في الامتناع عن التسجيل حتى يتضح الموقف بشكل كامل من خلالتواصلنا مع وزارة الصحة والمسؤولين في الدولة؛ لنضمن أن مطلب دفعة أطباء مارس 2020 تم تحقيقه من عدمه”.

ومن جانبها أعلنت نقابة الأطباء أنها تنتظر من وزارة الصحة والسكان الإعلان عن جميع التفاصيل لدراستها قبل إعلان أي رأي رسمي.

كانت وزارة الصحة قد أصدرت مساء أمس الثلاثاء 19 مايو، بيانا وصفته نقابة الأطباء بأنه غير واضح، تعلن فيه عن قرار تكليف الأطباء دفعة مارس 2020.

وأعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن تكليف الأطباء البشريين دفعة 2018، تكليف مارس 2020 الذين لم يتقدموا لحركة التكليف، يوم السبت المقبل، نظرا للظروف التى تمر بها البلاد لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19 “.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه سيتم تكليف من يتقدم للحركة فى احدي المسارين طبقا لرغبة الطبيب

الاول: تكليف الأطباء فى احدى التخصصات الطبية مع الحاقهم ببرنامج الزمالة المصرية فور استلامهم التكليف.

الثاني: يتم تكليف الطبيب “ممارس عام” بمستشفيات وزارة الصحة والسكان، طبقا لاحتياجات الوزارة فى إطار خطتها لمواجهة فيروس كورونا، وذلك لمدة عامين، على أن يتم السماح لمن يرغب للتقدم للزمالة المصرية فى مختلف التخصصات بعد عام من العمل الفعلي.

وتؤكد وزارة الصحة والسكان، أنها تسعي جاهدة للارتقاء بالمستوي التعليمي والتدريبي للأطباء بما يخدم مصلحة المريض المصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *