التخطي إلى المحتوى
الأوقاف تحدد مساجد صلاة الجمعة.. اعرف التفاصيل

قررت وزارة الأوقاف المصرية إقامة شعائر صلاة الجمعة ٦ شوال ١٤٤١ هـ الموافق ٢٩ مايو بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها وأرضاها) بحضور ٢٠ مصليا من العاملين بالمسجد والعاملين بالأوقاف وبمراعاة جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية وإجراءات التباعد الاجتماعي، مع نقل شعائر صلاة الجمعة عبر موجات الإذاعة المصرية وشاشات التلفاز المصري. 

واوضحت الوزارة أنه تم التنسيق مع فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر على أن تكون إقامة صلاة الجمعة التي تليها ١٣ شوال ١٤٤١هـ الموافق ٥ يونيو من الجامع الأزهر بحضور عشرين مصليا من العاملين بالمسجد والعاملين بالأزهر الشريف مع نقلها إذاعيا وتلفزيونيا. 

وتقتصر إقامة صلاة الجمعة في هذه المرحلة على المسجد الذي تنقل منه شعائر صلاة الجمعة، مع استمرار تعليق الجمع والجماعات لحين الانتهاء من دراسة مقترح الرفع التدريجي لتعليق العمل بدور العبادة ومناقشته مع وزارة الصحة ولجنة إدارة أزمة فيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩، وستناقش هذه الدراسة في النصف الثاني من شهر يونيو من خلال لجنة إدارة الأزمة بمجلس الوزراء الموقر، ويتم الإعلان عما ستنتهي إليه الدراسة في ضوء المستجدات والمتغيرات في حينه بعد إقرار لجنة إدارة الأزمة بمجلس الوزراء الموقر له.

وصرح الدكتور عبد الله حسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الأوقاف ان هذا الامر يأتي في إطار العودة التدريجية لجوانب الحياة وبخاصة الاقتصادية منها بضوابط وقائية واحترازية بعد عطلة عيد الفطر المبارك والتي أعلن عنها رئيس مجلس الوزراء عقب رئاسته للجنة إدارة أزمة كورونا يوم الأحد الماضي بما يشمل امتحانات الثانوية العامة وشهادات الدبلومات الفنية والسنوات النهائية الجامعية.

اقرأ أيضا.. الإمام الأكبر يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس السيسي للتهنئة بعيد الفطر 

أجرى فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اتصالا هاتفيا، بالرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، اليوم السبت، للتهنئة بعيد الفطر المبارك.

وخلال الاتصال، أشاد فضيلة الإمام الأكبر بالجهود المخلصة التي يبذلها السيد الرئيس من أجل رفعة الوطن والنهوض به، وخاصة الجهود الدؤوبة المبذولة لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد، معربا فضيلته عن تقديره واعتزازه بحالة التضامن الإنساني التي تقوم بها مصر بقيادة الرئيس السيسي مع الدول الصديقة في مواجهة هذه الجائحة الإنسانية.

كما أشاد فضيلة الإمام الأكبر خلال الاتصال بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة المصرية في الحرب على الإرهاب والتصدي له بكل حزم دون هوادة، داعيا الله تعالى أن يرحم شهداءنا الأبرار وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسكينة والرضا، وأن يحفظ مصرنا العزيزة ويوفق قادتنا إلى ما فيه الخير والسداد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *