التخطي إلى المحتوى
الإمام الطيب يتلقى اتصالا من رئيس مجلس النواب العراقي

تلقى شيخ الأزهر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، اتصالا هاتفيا، اليوم الجمعة، من محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب العراقي، وذلك؛ للتهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وخلال الاتصال، أعرب الحلبوسي عن تقديره للدور الذي يقوم به الأزهر الشريف وإمامه الأكبر في نشر علوم الدين وثقافة الاعتدال والوسطية ومحاربة التطرف، موجها الدعوة لفضيلة الإمام الأكبر لزيارة العراق، مؤكدًا أن زيارة مجلس النواب العراقي ستكون ضمن جدول أعماله خلال الزيارة. 

من جانبه، قدم فضيلة الإمام الأكبر الشكر لمحمد الحلبوسي، على التهنئة بمناسبة عيد الفطر، داعيا المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على العراق ومصر والأمتين الإسلامية والعربية بالأمن والأمان والسلامة والاستقرار.

كما قدم فضيلته الشكر لدولة العراق قيادة وحكومة وشعبا، على الدعوة الكريمة لزيارة العراق، مؤكدا أن العراق بلد عربي له تاريخ عريق، داعيا فضيلته الله تعالى أن يجنب العراق الفتن وأن يحميه من الإرهاب وشروره، وأن يحمي أوطاننا العربية والإسلامية من كل مكروه وسوء.

اقرأ أيضا.. شيخ الأزهر يُهنِّئ الرئيس السيسي والعالم العربيّ والإسلاميّ بعيد الفطر المبارك

تقدم الأزهر الشريف، وإمامه الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، بصادق التهاني للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والشعب المصري، والأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وأكد الأزهر الشريف أن الإسلام جعل للعيد قيمة متميّزة في سبل الاحتفاء به وبمقاصده، فبعد مواسم العبادة تحتاج النفس لشيء من الترويح، مبينًا أنه لابد من تحقيق بعض مظاهر التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع، وذلك بتفقد الأسر المحتاجة، لجمع صف المجتمع، وتماسكه، وقوته، مطالبًا بتذكّر الفقراء والمعوزين خاصة في ظل الظروف الحالية ومحاولة تقديم يد المساعدة لهم، فذلك يجلب المحبَّة ويبعد الحقد والحسد.

وبهذه المناسبة يدعو الأزهر الشريف، الإنسانية جمعاء للتعاون والتكاتف، والتضرع والتقرب إلى الله من أجل أن يرفع عن الإنسانية ماحل بها من بلاء، سائلًا الله –تعالى- أنْ يُعيد هذه المناسبةَ السَّعيدةَ وأمثالَها على مصرنا العزيزة بالخَير الوفير والرُّقيِّ والتَّنمية والرَّخاء، وأن تنعم شعوب الأمة العربية والإسلامية بالأمن والأمان وتحقق كل ما تصبو إليه من تقدم وازدهار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *