التخطي إلى المحتوى

تشهد إدارة المرأة بوزارة التضامن الإجتماعي اهتمامًا كبيرًا بالمرأة الريفية، وتمكينها اقتصاديا، وتقديم الرعاية والتوعية الصحية والنفسية و تقديم خدمات لصالحها من خلال الجمعيات التنموية بالقرى.

ومن خلال اهتمام الإدارة بالمرأة الريفية، قامت من خلال الرائدات الريفيات الوصول إلى الأسر الريفية فى منازلهم لتوعيتهم، بجانب تقديم المساعدات والتي من بينها تأجيل قروض المشاريع الصغيرة التي تديرها المرأة الريفية بسبب الأزمة الاقتصادية جراء تداعيات جائحة كورونا.

وصرحت نيفين منصور، مديرة إدارة المرأة بوزارة التضامن الاجتماعى بأن
الإدارة تهتم بالمرأة الريفية، من خلال المشاريع التي تقدم لفئات كثيرة والتي تستهدف المرأة من سن 18 وحتى 50 عاما، فى 471 قرية بـ25 محافظة، مشيرة إلى أنها في الفترة القادمة سوف تستهدف الإدارة عدة شرائح أخرى من العاملات في ورش الملابس والصيد وجمع وفرز القمامة.

وتوفر وزارة التضامن الاجتماعي مشروعات تنموية في المحافظات المستهدفة من خلال المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والتي تترواح تكلفة المشروع ما بين 1000-5000 جنيه، ويتم توفير طرق السداد على أقساط شهرية تصل إلى 24شهر، كما تهتم الإدارة بالمرأة المعنفة من خلال مراكز الإستضافة،
ومراكز لتعليم الحرف اليدوية، وتعليم القراءة والكتابة ومحو الأمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *