التخطي إلى المحتوى
شركة امريكية تعلن نجاح تجربة لتطوير لقاح كورونا

وفقًا لشركة التكنولوجيا الحيوية موديرنا، التي دخلت في شراكة مع المعاهد الوطنية للصحة لتطوير اللقاح، فإن المتطوعين الذين تلقوا لقاح موديرنا Covid-19 حققوا نتائج إيجابية.

وقال الدكتور تال زاكس، كبير المسؤولين الطبيين في مودرنا، لشبكة CNN، إنه إذا سارت الدراسات المستقبلية على نحو جيد، فقد يكون لقاح الشركة متاحًا للجمهور في وقت مبكر من شهر يناير. واضاف “هذه أنباء وأخبار جيدة نعتقد أن الكثيرين ينتظرونها لبعض الوقت”.

تأتي هذه البيانات المبكرة بناءا علي التجربة السريرية للمرحلة الأولى، والتي تدرس عادةً عددًا صغيرًا من الأشخاص وتركز على ما إذا كان اللقاح آمنًا ويؤدي إلى استجابة مناعية. نتائج الدراسة، التي قادتها المعاهد الوطنية للصحة، لم تتم مراجعتها أو نشرها في مجلة طبية بعد.

تعد موديرنا، ومقرها كامبريدج، ماساتشوستس، واحدة من ثمانية مطورين في جميع أنحاء العالم يقومون بتجارب سريرية بشرية باستخدام لقاح ضد فيروس كورونا الجديد، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. وهناك كيانان آخران، هما فايزر وإينوفيو، في الولايات المتحدة، وواحد في جامعة أكسفورد في بريطانيا، وأربعة في الصين.

فقد قامت مودرنا بتطعيم العشرات من المشاركين في الدراسة وقياس الأجسام المضادة في ثمانية منهم. طورت جميع الثماني أجسام مضادة محايدة للفيروس عند مستويات تصل إلى أو تتجاوز المستويات التي شوهدت في الأشخاص الذين تعافوا بشكل طبيعي من Covid-19، وفقًا للشركة.ترتبط الأجسام المضادة المحايدة بالفيروس وتعطله من مهاجمة الخلايا البشرية. واوضح زاكس: “لقد أثبتنا أن هذه الأجسام المضادة، هذه الاستجابة المناعية، يمكنها بالفعل حظر الفيروس.. أعتقد أن هذه خطوة أولى مهمة للغاية في رحلتنا نحو الحصول على لقاح”.

وقال د. بول أوفيت، عضو لجنة المعاهد الوطنية للصحة التي تضع إطارًا لدراسات اللقاحات في الولايات المتحدة: “يظهر أنه لم يرتبط الجسم المضاد بالفيروس فحسب، ولكنه منع الفيروس من إصابة الخلايا” مشيرا الي إن نتائج الشركة “رائعة”.

في حين أن اللقاح حقق نتائج واعدة في المختبر، فمن غير المعروف ما إذا كان سيحمي الناس في العالم الحقيقي. تستعد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لبدء تجارب المرحلة الثانية، والتي عادة ما تشمل عدة مئات من الأشخاص، وتخطط مودرنا لبدء تجارب سريرية واسعة النطاق، تعرف باسم تجارب المرحلة الثالثة، في يوليو. وعادة ما يشمل هذا عشرات الآلاف من الناس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *