التخطي إلى المحتوى
مجدداً.. إسبانيا تعلن تمديد حالة طوارئ بسبب كورونا

أعلنت السلطات الإسبانية، مساء اليوم الأربعاء، أنها مددت حالة الطوارئ لأسبوعين وذلك للمرة السادسة، ويأتي ذلك مع تصاعد المعارضة داخل البرلمان لحكومة بيدرو سانشيز، التي تواجه أيضا احتجاجات شعبية.

ووافق البرلمان الإسباني على تمديد هذا الإجراء الاستثنائي حتى يوم 6 يونيو الماضي بأغلبية 177 صوتاً ورفض 162 نائباً وامتناع 11 عن التصويت.

وسمحت حالة الطوارئ بفرض تدابير حجر من بين الأكثر صرامة في العالم منذ يوم 14 مارس الماضي لاحتواء فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد – 19”.

وترى الحكومة أنه من الضروري أن يتم إنهاء الحجر على مراحل تستمر حتى نهاية شهر يونيو المقبل.

ومنذ الأسبوع الماضي، شهدت شوارع العاصمة مدريد احتجاجات ضد الحكومة شارك فيها المئات، وامتدت الى مدن أخرى على غرار سرقسطة وإشبيلية وقرطبة.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 5,058 مليون إصابة، بينهم أكثر من 328 ألف حالة وفاة، وأكثر من 2,001 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا “يتسارع” ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة “الهجوم” عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ”وباء عالمياً”، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *