التخطي إلى المحتوى
مساعدات طبية إماراتية إلى ألبانيا لتعزيز جهودها في مكافحة كورونا

قامت دولة الإمارات، اليوم الجمعة، بإرسال طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى ألبانيا، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وسيستفيد منها أكثر من 7 آلاف عامل في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.

وقال سفير الدولة لدى اليونان، والسفير غير المقيم لدى ألبانيا محمد مير الرئيسي: “يجمع ما بين دولة الإمارات وألبانيا تاريخ من التعاون في مجال المبادرات الإنسانية، وتؤكد دولة الإمارات من خلال تقديم المساعدة اليوم لألبانيا على موقفها الثابت في مد يد العون إلى البلدان التي تكافح جائحة كورونا”.

وأضاف أن “حماية العاملين في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية، وتعزيز الكفاح العالمي ضد الفيروس هما من أولويات دولة الإمارات، ونحن نشيد بجميع الدول التي تتضامن وتتعاون للتغلب على هذا الوباء”.

وقدمت دولة الإمارات حتى اليوم أكثر من 556 طناً من المساعدات لأكثر من 49 دولة، استفاد منها نحو 556 ألفاً من العاملين في المجال الطبي.

وأعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” عن مشاركة (VPS) للرعاية الصحية في مشروع المسح الوطني الذي أطلقته حكومة أبوظبي ضمن جهودها لمكافحة فيروس كورونا المستجد، عبر تشغيل مركز للمسح في منطقة مصفح بأبوظبي بطاقة استيعابية تصل إلى 3500 مراجع يومياً، فيما يعمل في المركز 50 موظفاً منهم أطباء وممرضين وفنيين يقومون بالإشراف على العمليات في المركز.

وتم إطلاق المركز بالتعاون مع دائرة الصحة – أبوظبي، ومركز أبوظبي للصحة العامة، وشرطة أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ودائرة البلديات والنقل والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية. وتشرف الخدمات العلاجية الخارجية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» على المشروع الذي سيتم من خلاله فحص 335 ألف من المقيمين والعاملين في منطقة مصفح الصناعية.

وتم تشغيل المركز في وقت قياسي بهدف تسهيل وصول الفئة المستهدفة إلى مراكز المسح وزيادة الوعي بطرق الوقاية والحد من انتشار الفيروس. ويوفر المركز رحلة فحص آمنة للمراجعين باتباع التباعد الاجتماعي وعدم التلامس في جميع مراحل الفحص.

وعند الوصول إلى المركز يتم تقييم المراجعين، حيث يتم تصنيف من ليس لديه أي أعراض في الفئة الخضراء فيتم تثقيفهم صحياً قبل مغادرتهم المركز، بينما يتم تصنيف من لديه أعراض خفيفة في الفئة الصفراء ويتم إجراء مسحة الأنف لهم، أما من لديه أعراض شديدة فيتم تصنيفهم ضمن الفئة الحمراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *