التخطي إلى المحتوى
«مصر القابضة للتأمين»: مشروعاتنا التوسعية مستمرة رغم أزمة «كورونا»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قررت شركة مصر القابضة للتأمين استمرار مشروعاتها التوسعية وفقا لخططها السابقة بالتنسيق مع شركاتها التابعة والشركاء والمساهمين فى المشروعات المرتقبة، من منطلق الحس الوطنى ومساندة الاقتصاد المصرى، وعدم الانتظار إلى مرحلة ما بعد كورونا وانقشاع الأزمة الراهنة.

وقال باسل الحينى، رئيس مجلس إدارة شركة مصر القابضة للتأمين والعضو المنتدب: «قررنا عدم الإفراط فى الحذر والقلق خلال المرحلة الراهنة، رغم إدراك صعوبة المرحلة، وغموض حجم التداعيات والخسائر بالأرقام، لا سيما أنه من الصعوبة بمكان تحديد المدى الزمنى لانتهاء الأزمة بشكل قاطع. وأضاف الحينى، لـ«أخبارك الآن الاقتصادى»، أن التوجه حاليا داخل الشركة القابضة تقويتها من الداخل وتطبيق مبادئ الحوكمة السليمة، وانتهاز الفرصة أيضًا لتعزيز عملية التحول الرقمى والمدفوعات الإلكترونية والهياكل التنظيمية للشركات التابعة.

وتابع رئيس مصر القابضة للتأمين: «حالة التباطؤ فى السوق تفرض نفسها حاليا على جميع الشركات والمؤسسات والهيئات، لكننا نسعى إلى تقوية الشركة ودعم عمليات التطوير المؤسسى، وهناك اجتماعات ومتابعة مستمرة مع رؤساء الشركات التابعة فى هذا الصدد لتسريع وتيرة العمل بمبادرات داخلية».

وقال «الحينى»: فى ظل الظروف الراهنة اتصلت بالشركاء – البنك الأهلى المصرى، وبنك مصر – بالإضافة إلى هيئة الرقابة المالية وأبلغتهم بالرغبة فى استكمال إجراءات تأسيس شركة التأمين التكافلى – حياة- والتى تم الإعلان عنها مؤخرا». وقرر الحينى عدم الانتظار لمرحلة ما بعد كورونا لاقتحام نشاط التأجير التمويلى والتخصيم، حيث تم إسناد الدراسة الفنية لإنشاء شركة متخصصة فى هذا المجال لأحد بيوت الخبرة المحلية، وفقًا لنتيجة العطاء الذى تقدمت له ٣ شركات لإجراء الدراسة، بينما تقرر إرجاء الدراسة المالية.

وتابع رئيس الشركة القابضة للتأمين: «دراسة إنشاء شركة تأمين طبى تابعة ومملوكة بالكامل لم تتوقف، ونرغب فى الانتهاء منها لتقوم بمسؤولياتها فى ظل الظروف الراهنة، ونشاط التأمين تأثر بأزمة كورونا وسيستمر تأثره مع بقاء انتشار الفيروس والقيود المفروضة محليا على الأنشطة الاقتصادية بالسوق مع اختلافها البحرى والجوى والتجارى»، لكنه استبعد حصر الخسائر والآثار المادية الناجمة عن الأزمة فى الوقت الحاضر.

وطلبت الهيئة العامة للرقابة المالية ومؤسسات التصنيف الائتمانى من شركات التأمين مؤخرًا سيناريوهات اختبار الضغط والحساسية، ويتضمن إبداء الموقف والرأى حول افتراضات استمرار الأزمة والفائدة والنمو وتوقف الطيران والأنشطة الاقتصادية وتأثير ذلك على نشاط التأمين وفروع الشركات والآثار السلبية على الملاءة المالية للشركات والمساهمين والأقساط والأرباح، والتوقعات بشأن السيناريوهات السيئة والأسوأ.

الوضع في مصر

اصابات

11,719

تعافي

2,950

وفيات

612

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *