أخبار تونس/ حفل الاحتفال بالمولد النبوي بنفطة: شموع تلألأت وموسيقى روحية تأججت

حفل الاحتفال بالمولد النبوي بنفطة: شموع تلألأت وموسيقى روحية تأججتدرصاف اللموشي نشر في الصباح يوم 10 - 11 - 2019كل الموسيقى دواء ورفع لأثقال عن النفس الا الأغاني الدينية فهي اختلاف تلامس الروح وتسكنها بطمأنينتها بإيمانها بتأملاتها بأشجانها، وليس أفضل من مولد الرسول لاعداد احتفال ديني بنفحات روحانية أقيم يوم السبت ليلا في مدينة نفطة.ألفي شمعة زينت فأبهرت أكثر من ألفي شمعة حولت ظلام الليل الحالك الى سجادة مضيئة أشعت على امتداد الطريق الرئيسي بالمدينة. وامتدت الشموع مصطفة فوق أسطح المنازل وأسوار الدكاكين ورسمت ساحة كتب عليها "المولد النبوي" وكأن الشمعة التي تعد مصدر الحنان والعطاء بلا حدود تحمل خصال النبي، ونورها يحتوي بذورا من الأمن والسكينة. حفل صوفي ببهرج المناجاة بين حرارة الشموع المغروسة جميعها في أوعية للرمل الرطب، انتصب ركح في الهواء الطلق بأضواء كاشفة انتظم فوقه حفل موسيقي ديني جمع بين الانشاد والمواويل لفرقة "سلاطين الجريد" لأكثر من 24 عضو. تعدد الآلات الموسيقية بين الطبل والمزمار والقصبة والدف (البندير) والبيانو والقيتار تنقلت بانسجام فتفجّرت موسيقى صوفية وأدعية وصلاة على النبي ومدائح ليشبه الركح حلقة من المناجاة في ليل ساكن وتهتف الأصوات بطلب اللطف بتكرار عبارات يا "لطيف يا لطيف ألطف بعبدك الضعيف" وأناشيد "يا مولاي يا حبيبي يا شفيعي" و"كل القلوب الى الحبيب تميل ومعي بهذا شاهد ودليل" "يا رب المصطفى بلغ مقاصدنا" . وانقطع هدوء الأناشيد ليس لأن الحفل انتهى بل لأن وتيرة الايقاع ازدادت رويدا رويدا وارتفع الضرب والطرق والهز والنفخ على الآلات المتنوعة وتعالت معها أهازيج الجمهور الحاضر مع أغاني "غبت عليا يا بو علي السلطان" و "يا للّا جيتك بدخيل" و "سيدة يا نغارة"، وجميعها أغاني صوفية من التراث مهما اختلفت الألحان والكلمات وقوة الايقاع يبقى لون واحد يجمع شتاتها وهو اللون الروحي. دورة تأسيسية للاحتفال والشباب في الموعد للتطوع وأكد محمد بن طاهر منظم التظاهرة ب "الصباح نيوز" أن هذا الاحتفال تحت اسم "نفطة تحتفل بالمولد النبوي الشريف"، ونظمه عدد من شباب نفطة بالشراكة مع بلدية نفطة ومندوبية الشؤون الثقافية بالجهة وولاية توزر ومعتمدية نفطة وطيف كبير من المجتمع المدني. وأوضح محمد بن طاهر أن هذه الدورة تأسيسية وتتبعها دورة أخرى السنة القادمة، مبينا أن نفطة هي الكوفة الصغرى مدينة الحضارات مدينة الصوفية ومن الطبيعي أن تحتفي بمثل هذه المناسبة الدينية، مؤكدا أن الفكرة قديمة وليست جديدة ومنذ سنوات كان يُراد اقامة احتفال بالمولد النبوي في ربوعها، وكان الموعد هذا العام لوجود قبول وترحيب بالمبادرة من قبل الأهالي الذين حضروا التظاهرة بأعداد كبيرة فاقت التوقعات خاصة الشباب المتطوع الذي ساعد لانجاح مختلف الفقرات والبلدية والولاية. وعن سبب اقرار تاريخ لاحتفال يوم المولد ليلا وليس قبله بليلة مثل بقية أغلب الولايات، أجاب محمد بن طاهر أن الأجداد في المدينة كانوا سابقا يفضلون أن يحتفلوا بالمولد في نفس يوم مولد الرسول.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار تونس/ 300 مليار لتهيئة مطار تونس قرطاج
التالى أخبار تونس/ الرابطة الأولى ..برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة السابعة