فلسطين: عشراوى تطلع وفدا كنديا على آخر التطورات السياسية

فلسطين: عشراوى تطلع وفدا كنديا على آخر التطورات السياسية
فلسطين: عشراوى تطلع وفدا كنديا على آخر التطورات السياسية

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:

فلسطين: عشراوى تطلع وفدا كنديا على آخر التطورات السياسية

نقلاً عن موقع اليوم السابع، بتاريخ اليوم الاثنين 11 نوفمبر 2019 .

أطلعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوى، وفدا كنديا على آخر التطورات السياسية، المحلية والإقليمية، والمستجدات على أرض الواقع.

وضم الوفد مجموعة من الأكاديميين والمختصين الذين يقومون بجولة تهدف إلى الاطلاع على حقيقة ما يجرى على الأرض، أطلقوا عليها اسم "تعال وشاهد 2019".

وقدمت عشراوي، خلال اللقاء الذى عقد بمقر المنظمة فى مدينة رام الله، الأحد، شرحا مفصلا حول الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة للقوانين والقرارات والشرائع الدولية، بما فى ذلك، مواصلة دولة الاحتلال لنهجها القائم على التطهير العرقى والفصل العنصرى والتهجير القسري، وتصعيدها لمشروعها الاستيطانى الاستعمارى غير الشرعي.

وتطرقت إلى السياسات الأمريكية الخطيرة تجاه القضية الفلسطينية وتداعياتها وآثارها غير المسئولة على المنطقة والعالم أجمع، مشيرة إلى الشراكة والدعم اللامتناهى من قبل الإدارة الأمريكية التى تعمل على توفير الغطاء القانونى والسياسى والمالى والعسكرى لإسرائيل.

وحثت عشراوي، الوفد الضيف على الضغط على الحكومة الكندية لممارسة الإرادة السياسية اللازمة والقيام بدور فاعل وجاد لإنهاء الاحتلال العسكري، وإلزام إسرائيل بالقانون الدولى والقانون الإنسانى الدولي، والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والإقرار بحق الشعب الفلسطينى بالعدالة والمساواة مثل باقى شعوب العالم، وعلى وجه الخصوص حقه فى الحرية وتقرير المصير.

كما قدمت شرحا مفصلا حول الوضع الفلسطينى الداخلي، بما فى ذلك، مساعى القيادة الفلسطينية لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وأهمية إنجاحها وتوفير الظروف الملائمة لها من قبل المجتمع الدولي، كذلك تم التطرق لأهمية إنهاء الانقسام وترتيب البيت الفلسطينى الداخلي.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقابل ألف جنيه.. شقيقة عمرو يوسف تساومه على عدم كشف فضائح الطفولة
التالى المغرب اليوم طوال أمد حراك الجزائر يعود إلى الرغبة في إحداث تغيير حقيقي