السودان: ندى امين: النفاق السياسي والاجتماعي في مجتمعنا.. وفاة والدة البشير مثالا

السودان: ندى امين: النفاق السياسي والاجتماعي في مجتمعنا.. وفاة والدة البشير مثالا
السودان: ندى امين: النفاق السياسي والاجتماعي في مجتمعنا.. وفاة والدة البشير مثالا

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
ندى امين: النفاق السياسي والاجتماعي في مجتمعنا.. وفاة والدة البشير مثالا من موقع النيلين، بتاريخ اليوم الخميس 1 أغسطس 2019 .

أنظروا إلى الصورة المرفقة وتخيلوا كيف كان سيتم نعي الحاجة هدية والدة البشير لو كان ما زال في سدة الحكم؟ وقفت كثيرا في خبر نعيها والذي احتل مساحة ضئيلة للغاية تكاد لا تكون مرئية على صحيفة السوداني ومع جملة مساحات إعلانية عن مواد البناء والأجهزة الكهربائية! .

لو كان الرئيس السابق ما زال يتسيد المشهد السياسي في السودان ومازال إخوانه عبدالله والعباس ومحمد وعلي يتسيدون الواجهة الاجتماعية والرأسمالية في البلاد لسارع مالك صحيفة السوداني جمال الوالي ورئيس تحريرها ضياء الدين بلال بافراد الصفحات الكاملة لنعيها مثلما سوف يتسابق غيرهم من ملاك ورؤساء تحرير الصحف الأخرى لفعل نفس الشئ. ولسارع غيرهم من المنافقين والمتملقين والمتسلقين والمنتفعين من أصحاب المال والأعمال والبنوك والمؤسسات الحكومية والمصانع والشركات الخاصة بإغراق الصحف بالنعي والتعزية من خلال صفحات كاملة يتم دفع تكلفتها الباهظة من بنود صرف هذه المؤسسات العامة على حساب المواطن وحرمانه من أبسط حقوقه التنموية من خدمات أساسية لا تتعدى توفير الخبز والماء والكهرباء!

هذا النعي مؤشر واحد من ضمن الكثير من الممارسات اليومية التي تثبت أننا كشعب قد تأثرنا سلبيا بما سمته الإنقاذ بالمشروع الحضاري الذي أفرز كثيرا من مظاهر النفاق السياسي والإجتماعي في مجتمعنا. فبالرغم من أن المنظومة القيمية الأخلاقية السودانية تزخر بكم هائل من القيم النبيلة إلا أنها وقفت عاجزة أمام تراجع هذه القيم الإيجابية ضد القيم السلبية التي تفاقمت مستغلة غياب الروادع. حيث أثبتت تجربة السنوات الماضية التفكيك المتصاعد في المنظومة القيمية السودانية التي انهارت أمام السلوكيات غير المقبولة فأصبح السلوك المشين والفساد والثراء غير المشروع والإستيلاء على المال العام مقبول سياسيا وقانونيا واجتماعيا. ومعلوم أن شيوع ظواهر بعينها يعني أنها بلورت قيما تستند إليها في السلوك الإجتماعي.

وبالرغم من أن الإعلام وعلى الأخص الصحافة الورقية والإعلام البدبل ممثلا في وسائل التواصل الاجتماعي قد كشفا عن الكثير من قضايا الفساد إلا أن مرتكبي هذه الجرائم لم يواجهوا تبعات ذلك سواءا كان ملاحقات قضائية أو تبعات إجتماعية مثل نبذ المجتمع لهم مع انكماش ثقافة القطيعة ورفض الآخر. بل على العكس تماما نجد أن الكثير من الناس وعلى الأخص الطبقة العليا في المجتمع من رجال مال وأعمال وأسر ثرية وعريقة في المجتمع السوداني سارعت إلى التقرب من هذه الطبقة الطفيلية السياسية والرأسمالية التي ظهرت عليها فجأة مظاهر الثراء الفاحش بالإضافة إلى التقرب كذلك من السياسيين الفاسدين والحرص على دعوتهم لمناسباتهم الاجتماعية بل وذهبت أبعد من ذلك بمصاهرتهم والتزاوج معهم بكثير من الفخر والزهو. وهنالك من باع مبادئه الخاصة وانتزع غطاء الحزبية والمعارضة والدفاع عن الحقوق للحاق بسفينة المؤتمر الوطني التي لا تبالي بالرياح كما كانوا يتغنون بغرض الحصول على كرسي وزاري أو منصبا مرموقا في المصارف وشركات النفط والتعدين.

وهذا في مجمله مرده أساسا للرغبة في الحصول على واجهة اجتماعية تظهرهم كمقربين من الطبقة الحاكمة أو للحصول على مناصب سياسية وقيادية في مؤسسات الدولة أو منافع مادية وشراكات تجارية وإعفاءات من الرسوم الضرائيبية والجمركية وغيرها من امتيازات وتسهيلات. وكلنا نعلم أنه كان للقادة السياسيين وإخوان البشير، الذين وبالرغم من أنه لم يكن لهم أي مناصب رسمية في الدولة، إلا أنه كان لهم اليد العليا في الحصول على هذه الامتيازات وذلك بفرض شروط لإقامة أي عمل استثماري ضخم سواءا كان استثمارا محليا أو أجنبيا بل وضرورة اعطائهم عمولة واشراكهم في مجالس الإدارات لتسهيل التصديق على هذه الاستثمارات. ولعلنا نذكر أنه قد تم أيقاف صحيفة التيار لمدة عامين لنشرها من ضمن مواضيع أخرى مناهضة للنظام مقالا بصفحة الرأي يتحدث عن فساد إخوان البشير.

أتمنى مع زوال النظام السابق أن تنحسر مظاهر النفاق السياسي والاجتماعي وأن يكون هنالك وعي مجتمعي رافض لهذه الممارسات وللفاسدين السياسيين والأثرياء الجدد من الطبقة الطفيلية التي تتغذى على قوت الشعب ومعاش الناس.

ندى امين

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزارة الشباب والرياضة تشارك في تنظيم مهرجان "الأقوى"
التالى السودان: هبوط أسعار النفط بفعل تخوفات تباطؤ اقتصادي