نشاط سينمائي تشهده الدورة الـ18 من مهرجان مراكش ومشاركة سعودية.. وعرض "رأس السنة" في الختام

نشاط سينمائي تشهده الدورة الـ18 من مهرجان مراكش ومشاركة سعودية.. وعرض "رأس السنة" في الختام
نشاط سينمائي تشهده الدورة الـ18 من مهرجان مراكش ومشاركة سعودية.. وعرض "رأس السنة" في الختام

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

نشاط سينمائي تشهده الدورة الـ18 من مهرجان مراكش ومشاركة سعودية.. وعرض "رأس السنة" في الختام

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الأربعاء 4 ديسمبر 2019 .

على مدار 9 أيام تشهد أرض المغرب ملحمة سينمائية متنوعة، يلتقى خلالها صُناع الفن من العالم كله خلال مهرجان مراكش السينمائى فى نسخته الـ18، الذى تُقام فعالياته من 29 نوفمبر الماضى إلى 7 ديسمبر، حيث يشارك هذا العام 98 فيلماً من 34 دولة، تنوّعت ما بين الأعمال الاجتماعية والسياسية والإنسانية، مُوزعة على أقسام مختلفة، منها المسابقة الرسمية، وبانوراما السينما المغربية، وسينما الجمهور الناشئ، وعروض جامع الفنا، بالإضافة إلى قسم تكريم السينما الأسترالية الذى سيشهد عرض 25 فيلماً، بينها Dead Calm وStrictly Ballroom وMad Max وCrocodile Dundee.

ويواصل المهرجان فعالياته بعرض الأفلام المشاركة، حيث ضمّت القائمة الرسمية للمهرجان 14 فيلماً تتنافس على جائزة النجمة الذهبية لأفضل فيلم، ويشارك الفيلم السعودى «آخر زيارة» لمخرجه عبدالمحسن الضبعان، على جوائز المهرجان، وهى المرة الأولى التى تشارك فيها المملكة العربية السعودية فى مهرجان مراكش. كما خصّص المهرجان الدولى للفيلم، 5 عروض لضعاف البصر، محافظاً بذلك على هذا التقليد السينمائى الرفيع، وسيتم عرض أفلام الوصف السمعى، ليتسنى لهذا الجمهور من ذوى الاحتياجات الخاصة الاستمتاع بهذه البرمجة الخاصة، بالإضافة إلى متابعة فعاليات «ورشات الأطلس»، وهو برنامج يتعلق بالصناعة السينمائية، والذى كُرّس بالكامل للسينما بأفريقيا والشرق الأوسط والمغرب، وهو يعتبر أرضية إبداعية ومهنية لخدمة السينمائيين وتبادل الثقافات بين المهنيين الدوليين والمواهب الإقليمية.

وحرصت إدارة المهرجان على تكريم عدد من رموز الفن فى العالم العربى، أبرزهم المخرج الفرنسى برتران تافرنيى، الذى تم تكريمه فى ثانى أيام فعاليات المهرجان وتسلم النجمة الذهبية للمهرجان من الممثل الأمريكى الشهير هارفى كيتل، وهو يُعتبر صاحب أحد أبرز الأعمال المعاصرة التى كان لها تأثير واضح على السينما الفرنسية، ومن جانبه أعرب «تافرنيى» عن بالغ شكره للملك محمد السادس والأمير مولاى رشيد، وكذلك لمؤسسة المهرجان على هذا التكريم، قائلاً: «المهرجان فتح النوافذ على العالم، والتعريف بالأفلام والإنتاجات السينمائية من مختلف بقاع العالم»، مهدياً هذا التتويج المرموق للجمهور المغربى، كما سيتم تكريم النجمة العالمية الهندية بريونكا شوبرا، والممثلة المغربية منى فتو.

كما احتفى المهرجان بالفنانة هند صبرى ونجاح فيلمها التونسى «نورا تحلم»، الذى تمت إذاعته فى عرض خاص واحتفالية ضمن فعاليات المهرجان، كما شاركت «صبرى» فى قسم «محادثة مع...»، خلال فعاليات اليوم الرابع للمهرجان، من خلال نقاش مفتوح مع الجمهور المغربى، حيث شاركها فى النقاش كل من المخرج والممثل والمنتج الأمريكى روبيرت ريدفورد، والممثلة الفرنسية ماريون كوتيار، والمخرج الفلسطينى إيليا سليمان، والمنتج البريطانى جيريمى طوماس، والممثل الأمريكى هيرفى كيتيل، والمخرج الفرنسى برتراند تافيرنيى، والمخرج الأوكرانى سيرجى لوزنيتسا، والممثلة الهندية بريانكا شوبرا، فضلاً عن الممثلة الإيرانية جولشيفتى فرحانى، والمخرج الإيطالى لوكا جوادانينو، والممثل الفرنسى، مغربى الأصل، رشدى زم.

ومن المقرر أن تختتم فعاليات المهرجان بمشاركة الفيلم المصرى «رأس السنة» للمؤلف محمد حفظى والمخرج صقر، والذى يشهد العرض العالمى الأول له، ويقوم ببطولته النجوم إياد نصار وأحمد مالك وبسمة وشيرين رضا وإنجى المقدم وهدى المفتى وعلى قاسم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أرملة عبدالله محمود تحتفل بعيد ميلاده بهذه الكلمات
التالى الروائي نبيل عبد الحميد: نصيحة نجيب محفوظ لي وراء شهرتي