اتفاقية لشراء الماء من «الطويلة» بـ 3.27 مليار درهم

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
اتفاقية لشراء الماء من «الطويلة» بـ 3.27 مليار درهم من موقع الاتحاد، بتاريخ اليوم الخميس 12 سبتمبر 2019 .

سيد الحجار (أبوظبي)

وقعت شركة مياه وكهرباء الإمارات «إيوك» التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة، اتفاقية «شراء الماء» مع شركة «أكوا باور» السعودية، الشريك الاستراتيجي في مشروع إنشاء المحطة الجديدة لتحلية المياه في منطقة الطويلة بإمارة أبوظبي، بقيمة 3.27 مليار درهم.
وستقوم «إيوك» بموجب هذه الاتفاقية بشراء كميات المياه المُنتجة من مشروع محطة الطويلة، التي تقع على بُعد 45 كيلومتراً شمالي مدينة أبوظبي، وذلك لمدة 30 عاماً، اعتباراً من تاريخ بدء التشغيل التجاري للمحطة المقرر في الربع الأخير من عام 2022.
وستقوم المحطة الجديدة بإنتاج 200 مليون جالون (ما يعادل 909.2 متر مكعب) يومياً، بالاعتماد على تقنية التناضح العكسي لتحلية مياه البحر، وستكون إحدى أكثر محطات تحلية المياه كفاءة من حيث التكلفة واستهلاك الطاقة على مستوى العالم، وستُسهم في توفير المياه لما يعادل 350 ألف عائلة.
وتضع المحطة الجديدة بتقنية التناضح العكسي معايير جديدة من ناحية الحجم وتكلفة المياه المُنتجة، حيث ستكون أكبر بنسبة 44% من أكبر محطة موجودة في العالم باستخدام هذه التقنية والتي تقوم بإنتاج 624 ألف متر مكعب يومياً. وتم اعتماد هذه التقنية بدلاً من التحلية الحرارية، بسبب مستويات كفاءة الطاقة القياسية التي ستحددها، في ظل إنتاج أقل من 3 كيلوواط في الساعة لكل متر مكعب. كما ستعزز مولدات الطاقة الشمسية التي تبلغ طاقتها 50 ميجاواط من مواصفات المحطة المناسبة للبيئة.
وتساهم المحطة عند اكتمالها في جهود تحقيق رؤية دولة الإمارات في تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وفي تخفيض استهلاك الغاز من خلال فصل الطاقة وإنتاج المياه خلال موسمي الصيف والشتاء.
وأكد عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات، في تصريحات للصحفيين، إن المشروع سيُسهم في تأمين الطلب على مياه الشرب في إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن اختيار تقنية التناضح العكسي سيلعب دوراً أساسياً في تخفيض تكلفة إنتاج المياه، والمساهمة في جهود تحقيق أهداف الشركة في تطوير قطاع الطاقة والمياه أكثر استدامة وكفاءة، فضلاً عن أن المحطة ستساعد في تخفيض تكلفة الوقود، عبر القطاع، في ظل المرونة التي ستوفرها التقنية.
وكشف آل علي عن وجود مشاريع جديدة لإنتاج المياه بتقنية التناضح العكسي قيد الدارسة، إضافة إلى مبادرة رفع كفاءة المحطات الحالية.
وأوضح أن محطة «نور أبوظبي»، أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، والتي تم افتتاحها نهاية أبريل الماضي تعمل حالياً بكامل طاقتها الإنتاجية البالغة 1.177 ميجاواط. وتم إنشاء محطة «نور أبوظبي» في سويحان بأبوظبي، بتكلفة إجمالية قيمتها 3.2 مليار درهم، وهي مشروع مشترك بين حكومة أبوظبي، وائتلاف يضم شركة «ماروبيني» اليابانية، وشركة «جينكو سولار» القابضة الصينية.
من جانبه، قال بادي بادماناثان، رئيس شركة أكوا باور: «يعكس عرض الأسعار الذي قدمناه لتنفيذ محطة مياه الطويلة ثقتنا في شركة مياه وكهرباء الإمارات كشريك متميز، ويؤكد التزامنا بالمساهمة في المسيرة التنموية لدولة الإمارات، عبر زيادة نسبة مشاركتنا في قطاعات توليد الطاقة وتحلية المياه، من خلال تنفيذ مشروع محطة مياه الطويلة، إضافة إلى بيئة العمل التي تتميز بها أبوظبي، كما نفخر بوضع معايير عالمية جديدة على مستوى تكلفة تحلية المياه والطاقة المستهلكة في إنتاجها».
ويقوم مشروع إنشاء المحطة على مبدأ البناء والتملك والتشغيل، فيما ستتولى شركتا «أبينغوا» و«باورتشينا» الأعمال الهندسية والإنشائية وشراء المواد اللازمة لتنفيذ محطة المياه بموجب اتفاقية مشروع مشترك. وتملك شركة «أكوا باور» بشكل غير مباشر 40% من أسهم الشركة بنظام المنتج المستقل التي تأسست لتتولى إدارة محطة تحلية مياه الطويلة المستقلة، بينما تمتلك شركتا أبوظبي للطاقة ومبادلة نسبة 60%.

4.2 مليار درهم تكلفة مشروعي إنتاج الكهرباء في الفجيرة والظفرة
تباشر شركة مياه وكهرباء الإمارات «إيوك»، التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة، ترسية عقود مشروعي إنتاج الكهرباء في إمارة الفجيرة من خلال توربينات الدورة الغازية المركبة (CCGT) بسعة 2000 إلى 2400 ميجاواط، وإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الكهروضوئية الشمسية، بطاقة إنتاجية 2000 ميجاواط، في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، بحلول يناير المقبل، تمهيداً لبدء الأعمال الإنشائية بالمشروعين فور الإغلاق المالي.
وقال عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات، لـ «الاتحاد» على هامش مؤتمر صحفي بمؤتمر الطاقة العالمي الـ24 بأبوظبي أمس، إنه من المقرر استقبال عروض تنفيذ المشروعين خلال الشهر المقبل، لتتم الترسية خلال شهرين إلى 3 أشهر، موضحاً أن قيمة تنفيذ المشروعين تصل إلى 4.2 مليار درهم، بواقع مليار درهم لمشروع الطاقة الشمسية في الظفرة، الذي يتوقع تشغيله خلال فبراير إلى أبريل 2022، و2.4 مليار تكلفة مشروع إنتاج الكهرباء في الفجيرة، والمقرر تشغيله في أبريل 2023.
وأضاف أن الشركة لا تتحمل التكلفة الرأسمالية للمشاريع، التي يتم تنفيذها بالشراكة مع الشركات الاستثمارية، بواقع 60% لحكومة أبوظبي و40% للمستثمر الأجنبي. وأوضح آل علي أن محفظة الشركة تضم حالياً 14 محطة قائمة بطاقة 17.5 جيجاواط، فيما ستتم إضافة 4 جيجاواط مع إنجاز المشروعين الجديدين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جدلية زيادة ضريبة القيمة المضافة وتقليص الرواتب
التالى «السوق المالية»: «تداول» ستستوعب طرح أرامكو.. والأنظمة جاهزة