توقع سحب "تأمينات التعطل" لصالح "التعليم الجامعي" للمؤمن

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
توقع سحب "تأمينات التعطل" لصالح "التعليم الجامعي" للمؤمن, اليوم الخميس 12 سبتمبر 2019 07:30 صباحاً

سرايا - توقع الناطق باسم المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، موسى الصبيحي، أن يُقبِل المؤمن عليهم الأردنيون المشمولون بتأمين التعطل على السحب من أرصدتهم في صندوق التعطل، بعد إقرار قانون الضمان الاجتماعي مادة جديدة تسمح للمؤمن بأن يسحب رصيده في تأمين التعطل لتعليم أبنائه، مرجحا أن تصل قيمة المبالغ المسحوبة خلال الشهرين اللذين يتليان المصادقة الملكية على القانون من 50 إلى 70 مليون دينار.

وبين الصبيحي، أن التعديلات التي تضمنها مشروع القانون المعدل لقانون الضمان الاجتماعي تسمح للمؤمن عليهم الأردنيين المشمولين بتأمين التعطل عن العمل بالسحب من أرصدتهم الخاصة بهذا التأمين لغايات تمويل التعليم الجامعي والمهني لأبنائهم، إضافة إلى دفع تكاليف المعالجة الطبية لهم ولأفراد أسرهم.

وكشف عن وجود 19 ألف مؤمن عليه أردني من ضمنهم 16.5 ألف مؤمن عليه من الذكور تتراوح أعمارهم بين 45 إلى 60 عاماً، فيما 2.5 ألف من الإناث تتراوح أعمارهن بين 45 إلى 55 عاماً يزيد رصيد كل منهم في حساب التعطل عن العمل على 1500 دينار، كاشفاً عن أن الرصيد الإجمالي لهؤلاء يصل إلى حوالي 40 مليون دينار.

مدير مركز بيت العمال حمادة أبو نجمة، انتقد هذه المادة وأكد أن الرصيد الموجود في صندوق التعطل يجب أن يتم المحافظة عليه لحالات فقدان الوظيفة، مبينا أن الصندوق موجود لهذه الغاية، وصرفه لغايات أخرى يحيد عن هدف وجوده.

أبو نجمة يرى أن الحل كان يجب أن يكون بإيجاد سياسات فعالة لرفع مستويات الأجور، وبشكل خاص الحد الأدنى للأجور بما يضمن تغطية احتياجات العامل وأسرته في حياة كريمة، وإيجاد بدائل عادلة في قانون الضمان نفسه من خلال استثناء فئات وحالات خاصة من هذا الإلغاء، ومنهم ذوو الأجور المنخفضة، وذوو المسؤوليات العائلية، والعاملون في أعمال خطرة ومرهقة.

ويرى أبو نجمة، أنه كان الأجدى إصلاح شروط تأمين التعطل عن العمل بحيث يصبح تأميناً فعالاً ضد البطالة وفق الشروط المتعارف عليها دولياً، حيث إن تأمين التعطل الذي يفترض فيه أن يشكل ضمانة لمن يفقد عمله وبديلا فعالا للاستقرار الوظيفي الذي يبحث عنه كل مواطن، لم ينجح في تحقيق ذلك لأنه ببساطة اعتبر أن الاستحقاقات التي يستوفيها المتعطل عن العمل خلال فترة تعطله مخصومة من استحقاقاته عند وصوله سن تقاعد الشيخوخة، وهو أمر يفقد هذا التأمين فعاليته وحيويته في توفير الأمان الوظيفي للعاملين عند تعطلهم ويؤدي إلى تفضيل المتعطل التوجه نحو التقاعد المبكر كبديل أكثر أماناً. (الغد)

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "شكاوى الحكومة" تستجيب لـ256 حالة تتطلب تدخلًا طبيًا سريعًا خلال شهر
التالى مستقبل وطن: وضع الميزان التجاري شهد تحسنا أول 6 أشهر من 2019