"القابضة للكيماويات": نحتاج لأسواق تستوعب الإنتاج الزائد من الأسمدة

"القابضة للكيماويات": نحتاج لأسواق تستوعب الإنتاج الزائد من الأسمدة
"القابضة للكيماويات": نحتاج لأسواق تستوعب الإنتاج الزائد من الأسمدة

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

"القابضة للكيماويات": نحتاج لأسواق تستوعب الإنتاج الزائد من الأسمدة

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 .

أكد عماد مصطفى، رئيس الشركة القابضة لصناعة الكيماويات، على ضرورة وجود أسواق تستوعب الزيادة في إنتاج الأسمدة لاستمرار الإنتاج، موضحا أن الشركات التي تمتلكها الدولة، تحقق خسائر بسبب ما تتعرض له من مشكلات في ارتفاع الخامات، والطاقة، وضعف الانتاج، وكذلك تورد ٥٥% من إنتاجها للجمعيات الزراعية بأقل من تكلفة صناعتها، وهو سبب أساسي في الخسائر وعائق أمام استمرار عملها وتطويرها.

من جانبه قال عماد حمدى، رئيس النقابة العامة للعاملين بالصناعات الكيماوية،، إن الفترة الماضية كان تركيزنا على التوسع في البنية التحتية والاستثمار العقاري ومشروعات الطرق، ولكن ٢٠٢٠ سيكون عاما للصناعة والتجارة والزراعة، لأن الأخيرة تحتاج إلى الاهتمام، وهي الاقتصاد الحقيقي. 

وأضاف، رئيس النقابة، في كلمته التي ألقاها خلال مؤتمر حل مشكلات صناعة الأسمدة، الذي تنظمه نقابة العاملين بالصناعات الكيماوية، أن مشكلة صناعة الأسمدة هي الغاز، وأن مصر لديها احتياطات من الغاز، لابد من استغلاله في تعميق الصناعات بدلا من تصديره، خاصة وأن أسعاره تنخفض عالميا، مضيفا أن صناعة الأسمدة تستغل الغاز كمادة خام وليست كمحروقات، ما يعطي قيمة مضافة. 

ونوه "حمدي"، إلى أن صناعة الأسمدة تتكامل مع مشروع المليون ونصف مليون فدان، مشيرا إلى أن قطاع الأعمال يواجه مشكلات تختلف عن الخاص، خاصة الإهمال الذي أفقده التطوير والصيانة، وبالتالي تدهورت القدرة الإنتاجية، وبالتالي وقعت الشركات في خسائر كبيرة. 

وأوضح، أن الافتتاح التجريبي لشركة كيما أسوان، سيكون خلال 3 أشهر بتكلفة استثمارية 11.6 مليار جنيه، وهذه تكلفته قبل التعويم، موضحا أنه يتم الآن تطوير الشركة، ولكن المنافس يأخذ المادة الخام بأقل 60%، ومصانعه تمتلك التطوير والتكنولوجيا، الأمر الذي يجعل المنافسة غير عادلة.

وطالب "حمدي"، بعقد ورش عمل بتعليم الفلاح للتسميد والاستخدام الأمثل للأسمدة، لتقليل استخدامها لتوفير فائض لتصديره، متابعا: "نمتلك وعيا زائدا بموضوعات البيئة، والتزام الشركات بذلك مكلف جدا، لذلك نضع خطة، ولا بد أن تدعمنا الدولة لتوفير بيئة جيدة للعمل وللسكان المناطق الملاصقة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الزراعة: نشر لجان متخصصة بحقول الخضر لرصد أى حالات مرضية للنبات
التالى أحفاد «شيخ العرب همام» يحيون الذكرى الـ 250 على وفاته