دوريات إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا تعود من جديد بمواجهات من العيار الثقيل

دوريات إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا تعود من جديد بمواجهات من العيار الثقيل
دوريات إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا تعود من جديد بمواجهات من العيار الثقيل

أخبار متعلقة

تستأنف، اليوم، الدوريات الأوروبية منافساتها بعد انقضاء الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دورى أبطال أوروبا، إذ تقام مجموعة من المباريات المهمة فى إطار الجولة السادسة من الدورى الإنجليزى، وفى الوقت ذاته تعود عجلة المنافسات بالدورى الإسبانى ونظيره الإيطالى.

ففى الدورى الإنجليزى تستهل الجولة السادسة من البريميرليج منافساتها بملاقاة فريقى ليستر سيتى وتوتنهام، فى الواحدة والنصف ظهراً، على ملعب ووكرز، وهى المباراة التى يخوضها السبيرز محتلاً المركز الثالث فى جدول ترتيب المسابقة، برصيد 8 نقاط فقط، واضعاً عينه على الفوز لتحسين وضعه والاقتراب من القمة، بينما يقع صاحب الأرض فى المركز الخامس حاصداً الرصيد ذاته من النقاط.

يدخل توتنهام مباراته، بقيادة مدربه ماوريسيو بوتيشتينو، وهو يعانى من حالة ارتباك واضحة ظهرت جلياً على نتائجه المتراجعة منذ بداية مشواره فى الدورى الإنجليزى، إضافة إلى اكتفائه بالتعادل فى مستهل مشواره ببطولة دورى أبطال أوروبا أمام أولمبياكوس، ولكنه يرغب فى استغلال سجل مواجهاته الجيد أمام ليستر سيتى من أجل تكريس العقدة ومواصلة الانتصارات، بعد أن حقق الفوز أمامه أربع مرات من خمس مواجهات خاضها الفريقان.

على الجانب الآخر، يستضيف مانشستر سيتى نظيره واتفورد، فى الرابعة عصراً، على ملعب «الاتحاد»، وهى المباراة التى يخوضها حامل اللقب بحثاً عن نتيجة إيجابية لمحو الهزيمة المخيبة التى مُنِى بها على يد نورويتش سيتى الصاعد حديثاً للدورى الإنجليزى فى الجولة الماضية من البريميرليج، ليوسع الفارق مع منافسه المباشر ليفربول والمتصدر حالياً إلى 5 نقاط، ويحتل المركز الثانى، برصيد 10 نقاط، بينما يتذيل واتفورد الترتيب مكتفياً بنقطتين فقط وضعهما فى رصيده.

ويخوض مانشستر سيتى مباراته، تحت قيادة الإسبانى بيب جوارديولا، مهمة سهلة نسبياً بتشكيل شبه متكامل لتصبح جميع الخيارات متاحة أمامه، إذ لم تفتقد صفوفه سوى للثنائى إيميريك لابورت وجون ستونز للإصابة، واضعاً الفوز العريض الذى حققه فى انطلاقة منافساته بدورى أبطال أوروبا، على حساب شاختار دونيستيك، حافزاً أمامه لمواصلة الانتصارات واستعادة قوة الفريق من جديد، فى الوقت ذاته لا يعانى واتفورد من نقص فى صفوفه سواء للإصابة أو الإيقاف.

وفى إسبانيا، يلتقى برشلونة الإسبانى بنظيره غرناطة، فى التاسعة مساء، على ملعب نويفو لوس كارمينيس، ضمن منافسات الجولة الخامسة من الدورى الإسبانى، فى المباراة التى يخوضها حامل اللقب وهو يحتل المركز الخامس، برصيد 8 نقاط، بينما يحتل غرناطة الصاعد حديثاً المركز السادس برصيد 7 نقاط.

ويستعيد إرنستو فالفيردى، المدير الفنى لبرشلونة، خدمات الأرجنتينى ليونيل ميسى، بعد تعافيه من الإصابة التى ألمت به قبل بداية الموسم الحالى، ليخوض مباراته الأولى فى الدورى الإسبانى لهذا الموسم، ويعول برشلونة كثيراً على قدرة نجمه فى وضع حد لسلسلة الهزائم والنتائج السلبية للفريق.

وفى إيطاليا، يصطدم يوفنتوس بمنافسه فيرونا، فى السادسة مساء، على ملعب أليانز ستاديوم تورينو، ضمن منافسات الجولة الرابعة من الدورى الإيطالى، ويخوض حامل اللقب المباراة محتلاً المركز الثالث، برصيد 7 نقاط، بينما يوجد فيرونا فى المركز الحادى عشر، برصيد 4 نقاط.

ويخطط ماوريسيو سارى، المدير الفنى ليوفنتوس، لإجراء تغييرات جذرية على تشكيل الفريق خلال المرحلة المقبلة، ومن المتوقع أن يعتمد على بوفون فى حراسة المرمى بدلاً من تشيزنى، وإعادة إيمرى كان إلى التشكيل الرسمى للفريق بعد أن كان خارج حسابات الفريق، كما أنه يخطط لإشراك ديبالا الذى كان أيضاً خارج خطته منذ بداية الموسم.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حوار| ميدو: الكرة المصرية تفتقد النظام.. والعدالة الصارمة