أخبار الامارات 75 % الإنجاز في النفق العميق لتصريف مياه الأمطار

كشف داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي لـ«البيان»، أن نسبة الإنجاز في مشروع النفق العميق لتصريف مياه الأمطار بلغت 75%، وأن عمليات الحفريات سوف تنتهي في مايو المقبل، وسوف يكون المشروع جاهزاً للعمل في شهر سبتمبر المقبل وتصريف كميات المياه مهما بلغت، لافتا إلى العم بالموقع على مدى 24 ساعة يومياً و7 أيام أسبوعيا، بإجمالي عدد ساعات عمل وصلت إلى 10 ملايين ساعة عمل، بدون تسجيل أي اصابة، وأن العمل جار وفق الجدول الزمني المخصص للمشروع من دون أي تأخير.

وقال داوود الهاجري: إن المشروع، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعتبر أحدث تطوير للبنية التحتية في الإمارة وبأفضل التقنيات، لتكون دبي واحدة من أهم الوجهات الاستثمارية في العالم.

وأضاف: العمل في الموقع على مدى 24 ساعة يومياً و7 أيام أسبوعيا، بإجمالي عدد ساعات عمل، تصل إلى 10ملايين ساعة عمل، وبمشاركة مهندسين مواطنين يعملون معسكرات عالمية لكسب المزيد من الخبرة في مثل هذه المشاريع العملاقة وباستخدام آلتين عملاقتين للحفر النفقي، تعتبرا الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.

تطوير
وأوضح الهاجري أن المشروع الكبير، سيكون له أثر كبير في تطوير البنية التحتية لتصريف مياه الأمطار أو المياه الجوفية، لمنطقة مدينة آل مكتوم بشكل عام، ومنطقة مشروع إكسبو ومدينة المطار بشمل خاص، ويمنح دعماً هائلاً للبنية التحتية بمنطقة الاستثمارات بجبل علي، وسيبقى في الخدمة لقرن من الزمان بإذن الله.

تكلفة
ولفت مدير عام بلدية دبي إلى أن قيمة المشروع الإجمالية تبلغ 2.5 مليار درهم، والهدف منه إنشاء نظام صرف متكامل ومستدام لتجميع مياه الأمطار والمياه السطحية من منطقة إكسبو 2020 ومطار آل مكتوم الدولي وجبل علي والمناطق التطويرية المحيطة، وبذلك سيخدم المشروع مساحة إجمالية تصل لـ 490 كيلومتراً مربعاً، كما أن المشروع يحقق الهدف الاستراتيجي للبلدية في نمو المدينة عن طريق إدارة بنية تحتية متطورة، إلى جانب تحقيق استراتيجية الإمارات للطاقة النظيفة والتغيير المناخي والأمن المائي.

ويغطي المشروع مساحة إجمالية تصل لـ 490 كيلومتراً مربعاً، ويستند إلى محطة ضخ واحدة فقط، وذلك بسبب اعتماد النظام بالجاذبية الأرضية وليس محطات الضخ.

تعاون مثمر
وأشار إلى أن بلدية دبي حققت 10 ملايين ساعة عمل في المشروع من دون تسجيل إصابات، وذلك بالتعاون مع الاستشاري والمقاول، حيث قام فريق بلدية دبي بوضع اشتراطات ومنهاج عمل محدد لكل نشاط في الموقع استناداً إلى معايير السلامة العالمية، والتي تحمي العمالة وتضع سلامتهم في المقام الأول. ويقوم المهندسون المشرفون على المشروع من البلدية والمقاول والاستشاري بإجراء زيارات ميدانية دورية وزيارات غير مخططة للتأكد بأن إجراءات السلامة تنفذ على أكمل وجه.

ابتكار
ويشمل المشروع بناء خطوط تصريف مياه الأمطار تحت الأرض باستخدام تكنولوجيا الأنفاق المبتكرة، مما يسهم في تقليل ضرر الأعمال الإنشائية إلى أدنى حد، خاصة أن تكنولوجيا الأنفاق المبتكرة ستضمن خلال فترة تنفيذ المشروع التقليل من الأضرار الإنشائية على سطح الأرض، بما فيها الطرق والمرور وغيرها من المرافق. كما يعتبر المشروع أحدث نظام مستدام لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية، ومن أحسن النظم، خصوصاً أنه لا يحتاج إلى صيانة، وتم تصميم شبكة التجميع الجديدة باهتمام كبير للمحافظة على البيئة الصحراوية والساحلية، والتي تجعل من دبي مكاناً مشجعاً للعمل والعيش والترفيه.

رؤية
ويعتبر مشروع النفق العميق لتصريف مياه الأمطار الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية السطحية، عبر تجميع المياه وتخزينها ثم صرفها إلى البحر، ويمثل حلاً بعيد المدى لمعالجة مشكله صرف مياه الأمطار وحلاً مجدياً لـ100عام المقبلة، فمن خلال هذا المشروع يتم تجميع وتوصيل لمياه الأمطار والمياه الجوفية السطحية في أنفاق عميقة وتوصيلها بمياه الخليج لتصريفها.

وأوضح داوود الهاجري أن المشروع يمثل عنصراً أساسياً في مواجهة التحديات الناجمة عن مياه الأمطار للأعوام المئة المقبلة، بطاقة استيعابية تصل إلى 110 أمتار مكعبة من المياه في الثانية الواحدة أو ما يعادل 6600 طن في الدقيقة، ويستخدم المشروع منطقة واسعة تضم «مطار آل مكتوم» و«منطقة إكسبو 2020»، وكذلك المناطق التطويرية المجاورة، ويتم حفر النفق عن طريق آلتين تتراوح أعماقهما من 45 إلى 60 متراً بقطر 11 متراً، وطول يصل إلى 10.5 كيلومترات.

تطور نوعي
يمثل مشروع النفق العميق لتصريف مياه الأمطار أحد أهم المشاريع العملاقة في دبي ويعكس رؤية إبداعية وتطوراً نوعياً كبيراً في منطقة الشرق الأوسط، ويعزز تميز البنية التحتية للإمارة، خصوصاً أن هذا المشروع سيفيد دبي لمدة 100 عام مقبلة دون صيانة أو مشكلات صرف صحي أو غيرها، علاوة على ذلك سيسهم في رفد إمارة دبي بالعديد من الأماكن الترفيهية والخدمية ذات المنظور العالمي كمدينة ذكية لديها رؤية استراتيجية عميقة، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في أن تكون دبي مدينة استدامة رفاهية العيش، مع رؤية تخطيط سليمة وذكية ومتواصلة.

 

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "مصدر" تطلق منصة "شباب من أجل الاستدامة" العالمية
التالى أخبار الامارات عبدالله بن زايد يستعرض العلاقات الثنائية مع وزير خارجية سلوفينيا