طرق التعامل مع تدخل الأقارب في تربية الأطفال

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
طرق التعامل مع تدخل الأقارب في تربية الأطفال من موقع سيدتى، بتاريخ اليوم الاثنين 11 نوفمبر 2019 .

صلة الرحم من العادات الاجتماعية الأصيلة، ومن واجب الآباء ترسيخ هذه القيمة لدى الأبناء وزرع المحبة في نفوسهم تجاه أقاربهم، وعدم زرع البغض والكره والحقد في نفس الطفل تجاه الأرحام، ولكن قد تُصاحب هذه العلاقة الاجتماعية بعض التدخلات السلبية من قِبل الأقارب في تربية الأبناء، فما الحل في ذلك؟

«غدير مصلي» الحاصلة على ماجستير في التوجيه والإصلاح الأسري، ترى بأن الأهل والأقارب المسموح لهم بمشاركة الآباء في تربية الأبناء، هم الجدان، الأعمام، الأخوال وبعض المقربين ذوي الثقة، فآخر الأبحاث تشير إلى أن وجود الطفل في رعاية الجدين إن كانا على درجة من الصحة والوعي، يساهم في رفع الصحة النفسية للطفل وتنشئته تنشئة اجتماعية سليمة.  

 

سبب تدخل الأقرباء في تربية أبناء غيرهم

تقول «مصلي» إن التدخل عادة يحدث عندما يشعر الأقارب بضعف قدرة الوالدين على التوجيه، خاصّة إذا كان الطفل هو الأول في الأسرة، أو أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، أو أن الوقت الذي يقضيه الوالدان مع أطفالهم قليل بسب ظروف العمل أو حتى المرض، وهذا التدخل عادة ما يكون إيجابياً، لأنه متفق عليه ويتم تحت إشراف الأبوين ويزرع الطمأنينة في نفوس الأبناء، وينمي فيهم روح الإيجابية والذكاء الاجتماعي.

 

التدخل السلبي

ولكنّ هناك تدخلاً آخر يتم بدون رغبة الوالدين، ويصدر من أقرباء مختلفين في الأفكار والقيم والسلوكيات المرغوبة للوالدين والتي يجاهدان للحد منها عند أطفالهم، وهذا النوع يشتت الطفل بين ما يزرعه الوالدان من قناعات وسلوكيات وما يناقض ذلك من قِبل الأقارب، فأكثر ما يزعزع الطفل، هو شعوره بالخوف من غضب الوالدين واستياء الأقارب، وهذا ما يطلق عليه «منطقة المجاملة» والتي قد يُعاقب عليها الطفل ولو لفظياً.

 

كيفية التعامل مع تدخل الأقرباء في تربية الأبناء

  • يجب الاتفاق بين الأبوين على القيم والسلوكيات المقبولة وغير المقبولة والأشخاص المسموح لهم بالتدخل، حتى يستطيعا مواجهة أي تدخل سلبي أو غير مرغوب.
  • أن يكون هذا التدخل تحت إشراف الوالدين، فدور الوالدين الرئيسي، تربية الأبناء ورعايتهم. كذلك من أدوارهما المهمة، الإشراف على تدخل الأقارب، حتى لا يكون تدخلهم تدخلاً سلبياً.
  • التعامل بهدوء في مواقف التدخل السلبية، وليس بالصراخ، أو الإهانات وتجريح الأقارب، حتى لا تهدم العلاقات معهم، ويرث هذا الكره الأبناء، كما يجب الاستعداد المسبق لهذه التدخلات وتخيل الحوارات وتجهيز الردود الدبلوماسية.
  • تجنب الغضب الموجه ضد الأطفال في حال استجابتهم لأوامر الأقارب، بل ينبغي الجلوس مع الأبناء، محاورتهم، النقاش معهم والحرص على توضيح السلوكيات الإيجابية الصحيحة لهم، وكذلك السلبية حتى يتجنبوها.
  • عدم التقليل من قدر الأقارب من الجد أو العم أو الخال، وغيرهم حتى لا تُكسر قيمة الاحترام تجاههم، فالواجب هنا عدم انتقاد الأشخاص بعينهم، وإنما نقد السلوك السلبي الصادر منهم فقط، فالهدف هو تقويم سلوك الطفل وليس التجريح في الأقرباء وعزله عنهم.

1tbwn_3_565.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فساتين خطوبة فيلفت من انستقرام لعروس الشتاء
التالى مايا دياب بإطلالة تخطّت المألوف بصيحة الزخرفات الملونة