إحباط تسلل للحوثيين ومقتل 10 في الحديدة وتعز

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
إحباط تسلل للحوثيين ومقتل 10 في الحديدة وتعز من موقع الاتحاد، بتاريخ اليوم السبت 16 نوفمبر 2019 .

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

قتل 10 عناصر من ميليشيات الحوثي الانقلابية وجرح آخرين بنيران القوات اليمنية المشتركة خلال مواجهات في محافظتي الحديدة وتعز، وذكر مركز الإعلام العسكري أن 7 عناصر لقوا مصرعهم خلال عملية تسلل فاشلة إلى منطقة الفازة الساحلية بمديرية التحيتا جنوب الحديدة، موضحاً أن القوات المشتركة، المدعومة من التحالف العربي، تمكنت من إحباط العملية بعد رصد دقيق واحترافي للمتسللين الذين قتل منهم 7 بينهم قناصان، وأضاف أن القوات المشتركة ملتزمة بوقف إطلاق النار في الحديدة بموجب اتفاق السويد، لكنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء تحركات الميليشيات التي تتعمد الاستمرار بخروقاتها النارية للهدنة، لاسيما في مديريات الدريهمي والتحيتا وحيس ومنطقة الجاح الساحلية بمديرية بيت الفقيه.
وقال الجيش اليمني المدعوم من التحالف، في بيان، إن مجاميع مسلحة من ميليشيات الحوثي حاولت التسلل باتجاه مواقعه في مناطق الأربعين وكلابة والصرمين شمال وشرق تعز، لكن تم التصدي لها وإجبارها على التراجع بعد اشتباكات أوقعت 3 قتلى من «الحوثيين»، إضافة إلى إصابة عدد آخر بجروح. كما تمكن الجيش من تفكيك عدد من الألغام والعبوات الناسفة التي جرى زرعها من قبل الميليشيات الانقلابية بجانب الطرقات والقرى السكنية الفاصلة بين تعز ولحج. وذكر مهندسون في نزع الألغام باللواء الخامس المرابط في جبهات القتال بكرش، أن خبراء متفجرات تمكنوا من إبطال مفعول عدد من العبوات والألغام التي جرت زرعها في منطقة حوامرة شرق مديرية خدير التابعة لتعز، وأشاروا إلى أن الميليشيات فخخت الطرقات الرئيسية والفرعية والجبال وقرب القرى السكنية في المنطقة من أجل إعاقة تقدم قوات الجيش لتحرير مزيد من المناطق الخاضعة لسيطرتها.
ونجا قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام من محاولة اغتيال نفذها مسلحون مجهولون في تعز، وأفاد مصدر محلي لـ «الاتحاد» أن مسلحين مجهولين اقتحموا منزل عادل محمد الأصبحي القيادي في حزب المؤتمر في قرية معول أصابح، مشيراً إلى أن المسلحين كانوا يرتدون ملابس عسكرية وأطلقوا النار بعشوائي داخل المنزل في محاولة لتصفية القيادي المؤتمري الذي لم يكن موجوداً لحظة الهجوم، وأشار إلى أن إطلاق النار أسفر عن إصابة أحد أفراد حراسة المنزل، لافتاً إلى أن المهاجمين لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة. ودانت مكونات اجتماعية وحزبية في تعز الهجوم الجبان الذي استهدف منزل الأصبحي، مطالبين بسرعة تعقب العناصر المنفذة للهجوم وضبطهم وتقديمهم للقضاء.
وقالت مصادر عسكرية في الضالع لـ«الاتحاد»، إن مدفعية وراجمات الصواريخ التابعة للقوات المشتركة استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في بيت الشرجي وحبيل السمعي غرب منطقة الفاخر بمديرية قعطبة بمحافظة الضالع، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من «الحوثيين»، في وقت دفعت الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي عشرات الأسر اليمنية في القرى النائية بين محافظتي الضالع وإب إلى النزوح القسري والهروب إلى مناطق آمنة. وسجلت خلال الأيام الماضية موجة نزوح جماعية كبيرة للأسر من عشرات القرى في مناطق العود العليا والعود السفلى ومناطق أخرى، هرباً من بطش الميليشيات التي تستهدف المدنيين بشكل متعمد لتحقيق انتصارات زائفة لصالحها.
وأفاد نشطاء حقوقيون أن أعداد الأسر النازحة من خطوط المواجهات بين الضالع وإب في تزايد مستمر، خصوصاً مع عمليات التنكيل والتضييق والقصف العشوائي الذي تمارسه الميليشيات باتجاه مناطق محاذية لقعطبة ونحو مديريات السدة والنادرة والشعر والفاخر، وأشار إلى أن الميليشيات اقتحمت عدداً من القرى النائية لملاحقة ما أسمتهم المقاومة الشعبية وإجبار الشباب والرجال على حمل السلاح والمشاركة في القتال وفرض جبايات وأموال طائلة باسم المجهود الحربي.
وتمكنت الأجهزة الأمنية في مأرب من تفكيك عبوة ناسفة جرى زرعها من قبل عناصر إرهابية بالقرب من أحد الأسواق الشعبية في مدينة حريب جنوب المحافظة، وأفاد مصدر أمني أن مدنيين أبلغوا أجهزة الشرطة بتواجد عبوة ناسفة تم زرعها من قبل عناصر إجرامية موالية للميليشيات بالقرب من سوق سارية الشعبي في وسط حريب، موضحاً أن العبوة كانت معدة للتفجير واستهداف المدنيين الموجودين في السوق. وأشار المصدر إلى أن خبراء متفجرات قاموا بالنزول إلى موقع العبوة وإخلاء السوق من المواطنين وتفكيكها بشكل أمن، موضحاً أن القوات الأمنية قامت بتأمين المنطقة، ونشرت دوريات تابعة لها لتعقب العناصر الإرهابية التي قامت بزرع العبوة، وأكدت السلطات الأمنية في مأرب استمرار جهودها من أجل تعزيز الأمن والاستقرار وإفشال التحركات التي تقودها خلايا إرهابية تابعة للميليشيات من أجل ضرب الأمن والاستقرار في المناطق المحررة.
من جهة أخرى، تواصل ميليشيات مسلسل نهب المؤسسات الحكومية، وقد شرعت بعملية نهب وسرقة معدات خاصة بكلية الهندسة العسكرية في صنعاء واستغلالها لمصالحها الخاصة في تنمية مواردها الحربية، وقال مسؤولون في كلية الهندسة العسكرية، إن الميليشيات قامت بعمليات نهب وسرقة للكثير من المعدات والتجهيزات الخاصة بالكلية في منطقة شعوب تحت مبرر مكافحة الفساد، موضحاً أن الميليشيات قامت بنقل التجهيزات والمعدات المنهوبة إلى كليات خاصة تابعة لقياداتها من أجل استغلالها في استثمارات خاصة للحرب.

المقدشي يثمن مواجهة «التحالف» لمخطط العبث بأمن اليمن
شدد وزير الدفاع اليمني الفريق الركن محمد علي المقدشي، على أهمية التزام الجاهزية واليقظة في جميع الوحدات والمواقع، وقال خلال ترؤسه اجتماعاً للقيادات العسكرية، إن المسؤولية الدستورية والوطنية في هذه المرحلة المفصلية تفرض على الجميع القيام بواجباته، وبذل المزيد من التضحيات في خدمة الوطن، والعمل والتعاون لتجاوز التحديات والمعوقات التي لا يمكن أن تقف حجر عثرة في طريق الكفاح الوطني.
وثمّن مواقف الأشقاء في تحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة العربية السعودية إلى جانب الشعب اليمني ومساندته لاستعادة دولته وشرعيته ومؤسساته الدستورية، ووقفتهم الشجاعة لمواجهة المخططات الرامية للعبث بأمن اليمن والمنطقة.
وحثّ المقدشي على أهمية تعزيز ما تحقق من مكتسبات في عملية تحرير واستعادة الوطن والمضي نحو استكمال تحرير ما تبقى من ترابه، ومضاعفة جهود إعادة بناء القوات المسلحة وفق أسس متينة صحيحة، بما يجعل منها مؤسسة وطنية لحماية الوطن والحفاظ على الثورة والجمهورية والثوابت، كون المؤسسة العسكرية تشكل الدعامة الصلبة للمشروع الوطني، ومن يقع عليها الرهان في تحقيق وحماية أمن واستقرار اليمن والمنطقة، ومن يقع عليها مسؤولية مواجهة ميليشيات الحوثي والجماعات الإرهابية. وأوضح أن الشعب يؤمن بأن قواته المسلحة هي الأمل في استعادة حقه وحريته وكرامته التي سلبتها الميليشيات وتلبية تطلعاته في بناء دولة يمنية ومستقبل واعد يعيد لليمن مكانته بين الشعوب العربية والعالمية، مضيفاً أن الشعب أصبح اليوم أكثر وعياً وإدراكاً لخطورة الأطماع والمخططات الساعية للنيل من سيادته ووحدته، ولن يقبل بإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء وبمرور مشاريع الخراب والفوضى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إفريقيا هدف جديد يرصده قطاع السياحة العلاجية بتركيا