الكشف عن أبرز المُكتسبات الإماراتية التي تحققت لتفعيل ملف التسامح بيوليو

الكشف عن أبرز المُكتسبات الإماراتية التي تحققت لتفعيل ملف التسامح بيوليو
الكشف عن أبرز المُكتسبات الإماراتية التي تحققت لتفعيل ملف التسامح بيوليو

سلطت وكالة أنباء الإمارات " وام " الضوء على أبرز المكتسبات التي تم تحقيقها لتفعيل ملف التسامح محليا ودوليا وذلك خلال شهر يوليو الماضي.

ووفق ما نشرته الوكالة "اكتسب عام التسامح في دولة الإمارات بعدا محليا ودوليا تمثل في توسع وتزايد حجم المبادرات الرامية إلى تعزيز جهود الدولة الحثيثة لخلق استراتيجية طويلة المدى بالتنسيق والتعاون مع الفاعلين الدوليين لترسيخ قيم التسامح والتعايش الإنساني بين شعوب العالم.

فعلى المستوى المحلي .. شهدت المؤسسات الحكومية والخاصة والإعلامية تفاعلا كبيرا من خلال تنفيذ أكثر من 1400 مبادرة خلال النصف الأول من عام التسامح مما يعكس التجاوب غير المسبوق لتنفيذ توجه الدولة الساعي إلى تجذير قيم التسامح والتعايش السلمي ورعاية التعددية الثقافية على أراضيها والتقارب بين الشعوب بما يعزز من مكانة الدولة كقوة إقليمية داعمة للسلام العالمي.

ووفقا للجنة الوطنية العليا للتسامح فقد شكل محور التسامح في المجتمع النسبة الأعلى بعدد 687 مبادرة، والتسامح في التعليم بـ 465 مبادرة، فيما نفذت البعثات الدبلوماسية أكثر من 45 مبادرة خلال " عام التسامح " مما يؤكد ارتفاع مستوى الوعي في المجتمع بأهمية هذه القيم الإنسانية النبيلة وتجسيدها على أرض الواقع .

- تفعيل منظومة التسامح والتعايش السلمي في المجتمع ..

وتبرز أهمية الترويج لمنظومة التسامح والتعايش السلمي وحوار الأديان في خلق بيئة اجتماعية وثقافية صحية متنوعة في المجتمع الإماراتي، وتمثل هذه المنظومة هدفا رئيسيا يتصدر أجندة الدولة الرسمية لذلك فإن النموذج الإماراتي يمثل حالة استثنائية من التناغم والانسجام بين أطياف المجتمع.

ويمثل تحويل قيم التسامح إلى عادة مستدامة اجتماعيا وتجسيدها مجتمعيا أولوية قصوى للعديد من المؤسسات المعنية بالتعليم والثقافة والمجتمع، وفي هذا السياق تم توجيه وزارة التربية والتعليم لوضع الآليات المناسبة لتوعية طلاب المدارس بوثيقة الأخوة الإنسانية في العام الدراسي المقبل وتصميم برامج تدريبية لأعضاء الهيئة التدريسية حيث تتضمن الوثيقة مبادئ تدعو إلى السلم والسلام، وسيادة الحوار والتقارب بين الشعوب والثقافات والمجتمعات.

وبالتوازي مع جهود الدولة لنشر وثيقة الأخوة الإنسانية، أصدر مجلس حكماء المسلمين كتابا باللغتين العربية والإنجليزية يوثق أعمال «المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية» الذي عقد في فبراير الماضي بأبوظبي بحضور أكثر من 700 من رجال الدين والمفكرين مثلوا نحو 16 ديانة وعقيدة تزامنا مع الزيارة التاريخية لقداسة البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، للإمارات في سياق «لقاء الأخوة الإنسانية» الذي جمعه بفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين وتناول أعمال المؤتمر وأوراق العمل التي قدمت خلال الجلسات والورشات المصاحبة له، والتي تطرق فيها المتحدثون إلى أهمية ترسيخ قيم الأخوة الإنسانية، وحتمية تأصيلها في العالم الذي نعيشه اليوم باعتبارها أداة أساسية وضرورية لمجابهة شرور التعصب والتطرف والانعزال.

- نشاط دولي مكثف لتعزيز الحوار بين الديانات ..

أما على الصعيد الدولي .. فقد حرصت دولة الإمارات على توظيف أدواتها السياسية والدبلوماسية في تعزيز حضورها دوليا حيث كثفت جهودها خلال الفترة الماضية لتأسيس تحالف قوي ومستدام بين الديانات والشروع في حوار مهم بين الأطراف الذين يؤمنون بذات القيم والفضائل وبالالتزام بإشاعة المزيد من السلم والانسجام بين البشر.

وفي هذا الإطار شاركت دولة الإمارات في ملتقى قادة المعتقدات والطوائف الدينية الذي نظمته وزارة الخارجية الأمريكية بغرض تعزيز الحريات الدينية حول العالم وذلك خلال شهر يوليو المنصرم في العاصمة واشنطن.

وخلال أعمال الملتقى ناقش منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وأعضاء لجنة حلف فضول العائلة الإبراهيمية المنطلقات التي ينطلق منها "ميثاق الفضول الجديد" المزمع إعلانه في ديسمبر المقبل بأبوظبي وذلك خلال الاجتماعات المكثفة التي عقدها المنتدى في واشطن مع أعضاء اللجنة استعدادا لتنظيم الملتقى السادس لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة.

وفي ذات السياق وقعت دولة الإمارات إلى جانب الولايات المتحدة وعشرات الدول خلال الملتقى على سبعة بيانات من بينها بيان استخدام التقنيات والحرية الدينية وبيان بشأن حماية أماكن العبادة وبيان بشأن احترام الأديان والمعتقدات وبيان بشأن إساءة توظيف أتباع الأديان والمعتقدات من قبل جهات غير رسمية بما فيها الجماعات الإرهابية وبيان بشأن مكافحة الإرهاب بذريعة قمع الحرية الدينية.

وعلى هامش الاجتماعات تم عرض الفيلم الوثائقي الجديد " رحلة السلام " حول زيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية للدولة في شهر فبراير الماضي، باعتبارها أول زيارة من نوعها يقوم بها قداسة البابا إلى شبه الجزيرة العربية، وأعقب عرض الفيلم نقاش حول مضمونه وتأثيراته.

- إشادات دولية بدور الإمارات في حماية ورعاية التعددية الدينية.

واعترافا بدور دولة الإمارات الريادي في حماية ورعاية التعددية الدينية زار السيد ميغيل أنخيل موراتينوس ممثل الأمم المتحدة لتحالف الحضارات الدولة بهدف الاستئناس بالرؤية الإماراتية في حماية ورعاية التعددية الدينية، تمهيدا لوضع خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية في العالم، التي يعدها موراتينوس، ويعتزم عرضها على الأمين العام للأمم المتحدة.

يشار إلى أن استراتيجية دولة الإمارات في رعاية التعددية الثقافية على أراضيها ترتكز على عدة خطط من بينها رعاية المراكز الدينية ومساندة الدولة الدائمة لبناء دور العبادة وحمايتها لمختلف الأديان المكرسة بقانون تجريم ازدراء الأديان الذي أصدرته الدولة قبل بضع سنوات كونها تستضيف على أراضيها أتباع الديانات السماوية والوضعية لأكثر من 200 جنسية حول العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تقرير أممي: مصرع 280 شخصا جراء السيول في بلدان شرق إفريقيا
التالى «الدروس الخصوصية» صداع في رأس الحكومة.. والبرلمان يطرح حلولا