بوتين وشي يشرفان على إطلاق خط أنابيب روسي إلى الصين

بوتين وشي يشرفان على إطلاق خط أنابيب روسي إلى الصين
بوتين وشي يشرفان على إطلاق خط أنابيب روسي إلى الصين

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بوتين وشي يشرفان على إطلاق خط أنابيب روسي إلى الصين من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الاثنين 2 ديسمبر 2019 .

أشرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينج اليوم الاثنين على إطلاق خط أنابيب تاريخي سينقل الغاز الطبيعي من سيبيريا إلى شمال شرق الصين وهو دعم اقتصادي وسياسي للعلاقات بين موسكو وبكين.

وتعكس بداية تدفق الغاز عبر خط أنابيب "Power of Siberia" محاولات موسكو للتوجه نحو الشرق في محاولة لتخفيف الألم عن العقوبات المالية الغربية المفروضة على ضم القرم الأوكراني لعام 2014.

وتعمل هذه الخطوة على ترسيخ مكانة الصين كأكبر سوق تصدير في روسيا وتمنح روسيا سوقًا جديدًا هائلًا محتمل خارج أوروبا. كما يأتي هذا في الوقت الذي تأمل فيه موسكو في إطلاق مشروعين رئيسيين آخرين للطاقة - خط أنابيب غاز بحر البلطيق Nord Steam 2 إلى ألمانيا وخط أنابيب TurkStream إلى تركيا وجنوب أوروبا.

وسينقل خط أنابيب كهرباء سيبيريا الذي يبلغ طوله 3 آلاف كيلومتر الغاز من حقلي تشياندينسكوي وكوفيتكا في شرق سيبيريا، وهو مشروع من المتوقع أن يستمر لمدة ثلاثة عقود ويولد 400 مليار دولار لخزائن الدولة الروسية.

وقال بوتين، الذي شاهد الإطلاق عبر وصلة فيديو من منتجع سوتشي الروسي المطل على البحر الأسود، وهذا حدث تاريخي بحق ليس فقط لسوق الطاقة العالمي ولكن قبل كل شيء بالنسبة لنا، بالنسبة لروسيا والصين.

وهذه الخطوة تنقل التعاون الاستراتيجي الروسي-الصيني في مجال الطاقة إلى مستوى نوعي جديد وتقربنا من إنجاز المهمة، مع الزعيم الصيني شي جين بينغ، من نقل التجارة الثنائية إلى 200 مليار دولار بحلول عام 2024.

ويظهر خط الأنابيب الجديد في هيلونغجيانغ، المتاخمة لروسيا، ويمتد إلى جيلين ولياونينج، أكبر مركز للحبوب في الصين.

وأخبر شي بوتين عبر رابط فيديو اليوم الإثنين أن خط أنابيب الغاز الذي تم إطلاقه حديثًا هو مشروع تاريخي للتعاون الثنائي في مجال الطاقة، ومثال على التكامل العميق والتعاون متبادل المنفعة.

ومن المتوقع أن ترتفع التدفقات عبر خط الأنابيب تدريجيًا إلى 38 مليار متر مكعب سنويًا في عام 2025، مما يجعل الصين ثاني أكبر مستهلك للغاز في روسيا بعد ألمانيا، التي اشترت 58.50 مليار متر مكعب من الغاز من روسيا العام الماضي.

وبدأت موسكو في تزويد أوروبا الغربية والوسطى بالغاز الطبيعي في الخمسينيات من القرن الماضي، وكانت أوروبا منذ فترة طويلة أكبر مستهلك للغاز في روسيا، وتم توفيره من قبل شركة جازبروم العملاقة للطاقة التي يسيطر عليها الكرملين ( GAZP.MM )، حيث يبلغ إجمالي الإمدادات السنوية حوالي 200 مليار متر مكعب.

ولا يزال السعر الذي تدفعه الصين مقابل الغاز الروسي في خط الأنابيب الجديد سرًا، حيث ذكرت مصادر عديدة في الصناعة أنها مرتبطة بسعر سلة المنتجات النفطية.

ولم يعلق بوتين ولا شي اليوم الاثنين على سعر الغاز الذي من المقرر أن تدفعه بكين بموجب العقد.

وسوف يتنافس غاز خط الأنابيب الروسي مع إمدادات الغاز الأخرى لخط الأنابيب إلى الصين، بما في ذلك من تركمانستان، وكذلك ضد شحنات الغاز الطبيعي المسال المنقول عن طريق البحر (LNG).

ومن المتوقع أن يتباطأ نمو الطلب على الغاز في الصين مقارنة بالسنوات السابقة، ولكنه لا يزال قويًا، مع نمو سنوي يقدر بنحو 10٪ للأشهر التسعة الأولى من عام 2019.

وتجري روسيا محادثات مع الصين حول زيادة مبيعات الغاز عبر طرق أخرى أيضًا، مثل الشرق الأقصى الروسي وعبر منغوليا أو كازاخستان، ولكنها لم تعقد أي صفقات بعد.

وزادت روسيا بشكل كبير شحنات النفط إلى الصين في العقد الماضي، متحدية المملكة العربية السعودية كأكبر مورد للنفط في الصين في أشهر معينة.

ولتحقيق ذلك، أطلقت روسيا خط أنابيب نفط رئيسيًا إلى الصين، والذي يشحن اليوم 600000 برميل يوميًا، وافتتح ميناءًا جديدًا في كوزمينو على المحيط الهادئ، كما تشحن روسيا 200 ألف برميل يوميًا إلى الصين عبر خط أنابيب يمر عبر كازاخستان.

ومبيعات الفحم الروسية إلى الشرق في عام 2018 تجاوزت 100 مليون طن، وهو ما يمثل أكثر من نصف إجمالي صادرات الفحم الروسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تأبين النائب السيد حسن موسى بجلسات البرلمان 22 ديمسبر.. توفى بعد صراع طويل مع المرض.. وابنة الراحل تستكمل مدته بالبرلمان بعد تصعيدها من قوائم الاحتياطى.. وفقيه دستورى: ممارسة مهام العضوية بعد حلف اليمين
التالى رئيس الكونغو الديمقراطية يعلن التحول لنسخة أصغر من مشروع «إنجا 3» لتوليد الطاقة الكهرومائية