الزيارة الثانية في يناير.. وزير الخارجية العماني يصل طهران

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الزيارة الثانية في يناير.. وزير الخارجية العماني يصل طهران من موقع وكالة الأناضول، بتاريخ اليوم الثلاثاء 21 يناير 2020 .

الأناضول

وصل وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي، الثلاثاء، العاصمة الإيرانية طهران، في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً٬ تًعد الثانية خلال الشهر الحالي.

وذكرت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية أنه من المقرر أن يلتقي الوزير العماني نظيره الإيراني محمد جواد ظريف؛ "لبحث التعاون الثنائي وأهم القضايا ذات الاهتمام المشترك".

ولم يتطرق المصدر إلى مدة الزيارة أو تفاصيل أخرى عن فحواها.

وسبق لـ"بن علوي" أن التقى ظريف في 17 يناير/كانون ثاني الجاري، في العاصمة العمانية مسقط، أثناء عودة الأخير إلى طهران قادمًا من الهند.

كما سبق للوزير العُماني أن أجرى زيارة إلى إيران للمشاركة في "منتدى طهران للحوار" مطلع الشهر الحالي.

وخلال المنتدى، قال بن علوي، في تصريحات، إن بلاده تملك علاقات مهمة مع الجانبين الإيراني والأمريكي، وإنها تسمع من الطرفين.

وشهدت المنطقة خلال الشهر الجاري، تصعيدا خطيرا بين الولايات المتحدة وإيران، عقب إقدام الأولى على اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، بغارة جوية في العاصمة العراقية بغداد، ورد الأخيرة بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين تستضيف جنودا أمريكيين في العراق.

وأثارت تلك المواجهة العسكرية غضبا شعبيا وحكوميا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين واشنطن وطهران.

ورداً على سؤال حول جهود مسقط لإيجاد حل في اليمن، قال بن علوي: "ليس هناك مساعٍ عُمانية أو وساطة بين السعودية والحوثيين بشأن الحرب، وكل ما يتعلق بهذا الملف لدى الأمم المتحدة".

ومنذ مارس/آذار 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن دعما للقوات الحكومية، في مواجهة جماعة "الحوثي" المسيطرة على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء.الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأردن تدين موافقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مد القطار السريع الواصل بين تل أبيب والقدس
التالى معركة تكسير عظام في تونس.. والرئيس يحرج النهضة